الثقافة والفنون

اجتماعي و ثقافي

نقطة ضوء

هادية قاسم 
في العدد الفائت من (عشم الغلابة ) كنا قد طرحنا كثيراً من الحالات التي تحتاج الى دعم ، وكنا قد أشرنا الى مدى الحاجة وضرورة مد يد العون لكل محتاج .لا أنكر أنني وقتها كنت أتوجس خيفةً ألا تجد الحالات دعماً كافياً ،لكنني كنت أقول إن الله عز وجل سيوجه لهم من يرحمهم ويعاونهم بإذنه تعالى .
هاتفني (فاعل خير ) بعد أن اطلع على الحالات التي نشرناها ،حيث قال لي بأنه يود أن يساهم لعدد خمسة من الحالات الحرجة بمبلغ كلي قدره (35000)  جنيه ،خمسة وثلاثين ألف جنيه ،وهذا ماتم بالفعل ، وكان حريصاً أن يتم تسليم المساهمة للحالات وفقاً لما أوصى به .
قلت في نفسي وأنا أسلّم المحتاجين أموالهم – وبمعيتي الزميلة هالة نصر الله : ليته كان حاضراً حتى يلمح ويرى السعادة التي تركها لدى نفوس هؤلاء الضعفاء .. ليته كان موجوداً وقت أن انهمرت دعواتهم المتواصلة له بتمام الصحة والعافية .. ليته رأى بأم عينيه الحالة التي لا توصف والتي انتابت الأخ ( الزين ) – الذي يبلغ من العمر أربعين عاماً ومصاب بتشوه شرياني وريدي في الدماغ وهو يحتاج الى عملية قسطرة علاجية لقفل التشوهات حتى لا يتكرر النزف- وقت أن علم أن فاعل خير ساهم له بمبلغ كان في أحوج ما يكون إليه ،ردد: ( الله الله الله ) بصعوبة بالغة ،خاصة وأنه يعاني من صعوبة في الكلام .وكانت دهشته لجهة أن المبلغ المطلوب منه كان كبيراً ( 150 ) ألف جنيه، ولم يكن يتوقع أن يتمكن من جمعه، لكنها رحمة الله تعالى والتي وسعت كل شيء ، فمن (150) ألف جنيه أصبح يحتاج( 12) ألف جنيه فقط، ويبقى اليقين في أن الله سيسخر له أيضاً من يرحمه ويكمل عنه ما تبقى من أموال .
تمنيت لو يرى (المحسنون ) ردود أفعال من أحسنوا إليهم ، فمسألة قضاء حوائج الناس ليست بالهينة بل انها لعمري نعمة كبيرة نتمنى أن تحظى بالقبول من الواحد الأحد .ونظل نردد بأن يمن الله على عباده بالفرج القريب وأن ينزل السكينة والطمأنينة في قلوبهم .وتقبل الله منكم صالح الأعمال .
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

495 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search