mlogo

الثقافة والفنون

اجتماعي و ثقافي

رئيس مجمع اللغة العربية بكري محمد الحاج لـ(نجوع ) في أول حوار:

تصوير: متوكل البيجاوي
أ.د.بكري محمد الحاج ..حاصل على بكالريوس اللغة العربية وآدابها من جامعة أمدرمان الإسلامية وماجستير من كلية دار العلوم بالقاهرة ودكتوراه من جامعة عين شمس بمرتبة الشرف الأولى (بناء الجملة في لهجة الشايقية المعاصرة)......عضو في كثير من الجمعيات والهيئات العالمية الأكاديمية, لديه عدد من المشاركات في المؤتمرات والندوات وعدد من المؤلفات والأبحاث ..تدرج وتنقل بين العديد من الوظائف منها؛ رئيس قسم الدراسات النحوية واللغوية بجامعة أمدرمان الإسلامية ثم عميد لكلية اللغة العربية بذات الجامعة, ثم عمل أستاذاً بكلية الآداب جامعة الملك عبدالعزيز والآن هو رئيس لمجمع اللغة العربية بالخرطوم وقد كان عضواً في مجمع اللغة العربية منذ 2011 وقبل ذلك منذ 2006 كان خبيراً في دائرة المعاجم وفي دائرة اللغة العربية واللغات السودانية ..التقيناه بمكتبه بمجمع اللغة العربية وكان هذا حواره الأول للصحافة منذ توليه المنصب في 2017:
> بروف بكري.. الانتقال من السعودية إلى مجمع اللغة العربية بالخرطوم ؟ هل كان إغراء المنصب كافياً للعودة أم إن هناك رؤية تود تحقيقها أم ماذا؟
< الانتقال من جامعة الملك عبد العزيز بجدة وانا قضيت فيها سنوات ست وكانت خالدة فى الذاكرة وفى أعماق النفس, وكانت فترة مليئة باعمال علمية وأبحاث ؛وبالتالي عندما طلب مني أن أنتقل الى مجمع اللغة العربية كان الامر صعباً لاني كنت دوماً أردد لمن يتصلون أو يسألون وضعي فى جامعة الملك عبد العزيز كنت أقول انها فرصة ربما لن تتكرر,لان العمل  كان مخففاً جداً كنت أدرس لطلاب الدراسات العليا فقط مرحلتي الماجستير والدكتوراه , بالاضافة الى الاشراف على طلاب الدراسات العليا ومناقشة الرسائل . ولابد أن أكون صادقاً انني لم أكن راغباً فى ان أترك ما كنت فيه وأن أعود الى السودان, ولكن كان هناك إلحاح وكان هناك طلب ولكي أسد ثغرة هي فى مجمع اللغة العربية , طبعاً, المقارنة منفكة تماماً بين الوضع الذي كنا عليه والوضع الذي عليه المجمع الذي أعرفه وليس جديداً على, العمل فى المجمع كنت أعلم أنه يحتاج الى تضحية ولا يأتي الشخص من كل النواحى يترك ما كان فيه من راتب اذا قورن بما هو متاح فى المجمع الذي لا يساوي أكثر من 5 فى المائة مما كنت عليه فى جامعة الملك عبد العزيز, واشير الى ان هناك ضغوطاً كثيرة من قبل الاسرة لكني قلت لهم ولغيرهم ان هذه هي ارادة الله سبحانه وتعالى ,وقد اتيت الى هذا العمل من الاحساس بان هذا يفرضه على الواجب بان اسد هذه الثغرة وليس أكثر وليس لان هناك اغراءً وهذا ليس جديداً فقد اتى قبلي اخوة من المناطق المختلفة من الاغتراب ليسدوا ثغرات كانت فى حاجة اليهم فى الوطن العزيز .
> كيف وجدت الحال؟ وهل ندمت على القدوم ؟
< لا استطيع ان اقول انى ندمت على الرغم من ان العمل هنا شاق جداً وهناك الكثير من الاشياء التى يقوم بها الانسان على غير أرض معبدة .المجمع تنقصه الكوادر البشرية و تنقصه الامكانات المالية ,وينقصه القانون الذي ينظم حاله, المجمع على الرغم من انه مضى على انشائه ثمانية وعشرون عاماً ولكن الى الان نحن بدون قانون يجعلنا نتحاكم عليه وانما الامور اجتهادية .ولا أقول أني ندمت وقد قدمت فى كلامي انني جئت لانه اختيار الله سبحانه وتعالى ,وموقع وجب على ان اقوم بالواجب تجاهه وبالتالي لست نادماً .
>  السفر والتجوال يطلع الإنسان على تجارب مختلفة ورؤى مختلفة.. هل هناك أي رؤية جئت بها لأجل المجمع؟ أشياء رأيتها تمنيت لو طُبقت لدينا ؟
< فى البلاد التى عملت فيها ؛ عمان, قطر, والسعودية وقفت على تجارب كثيرة وتركيزاً على السعودية الامور مرتبة فيها والامكانات متوفرة , وبالتالي الاتقان الاداري موجود وتوفر الامكانات اللازمة للاحتياجات المختلفة سواء بشرية او وسائل تقنية.. وهى من الاشياء التى وددت لو تكون موظفة لخدمة اللغة العربية, لذلك كان من الاشياء التى اهتممت بها تفعيل موقع المجمع اللغة العربية وهذا الموقع متوقف منذ 2015 وبحمد الله فى الشهور الماضية استطعنا ان نصل الى خطوات نهائية فى تفعيل الموقع وتوظيف التقنية لاختصار الوقت والجهد . وبفضل معونة اساتذة افاضل منهم الدكتور اسامة الريس وهو رئيس قسم الحوسبة وهو متخصص ومعه مجموعة خيرة من الإخوة من الجامعات (السودان والنيل الازرق وغيرهما ..) ايضاً من خلال عملنا فى اتحاد المجامع اللغوية العربية فى القاهرة كان هناك جهد وددنا ان تكون لنا فيه مشاركة فاعلة وهو اعداد معجم تاريخى للغة العربية يرصد كلمات العربية فى اقدم صورها ويتدرج معها عبر السنين المتلاحقة الى الوقت الحاضر حتى يجد كل شخص عندما ينجز هذا المعجم التاريخي تطور كل كلمة من الكلمات فى صيغتها ودلالتها, وهذه من الجوانب التى ينبغي ان توظف فيها التقنية, الان هناك عمل يتم شراكة بين اتحاد المجامع العربية فى القاهرة ومجمع الشارقة برعاية كريمة من حاكم الشارقة الدكتور سلطان القاسمي وقد انجز مبنى ضخماً لاتحاد المجامع وخصص جانباً من هذا المبنى لاعمال المعجم التاريخي للغة العربية وانا منذ عام 2008 ممثل لهذا المجمع فى مجلس يسمى المجلس العلمي لهيئة المعجم التاريخي للغة العربية ,ورشحنا بطلب من اتحاد المجامع باحثين من المجمع والجامعات رشحنا 49 باحثاً من السودان للمشاركة, ان من سبقونا قضوا عقوداً لانجاز(المعجم التاريخي) ؛المعجم الانجليزي 70 عاماً حتى انجز وبعض اللغات اخذ انجاز المعجم التاريخي 50 عاماً ومن المنتظر ان يتم انجاز هذا المعجم فى وقت وجيز فى حدود 15 أو 20 عاماً عن طريق الاستفادة من التقنية الحديثة وعن طريق الحوسبة اللغوية يستطيعون أن يستخرجوا الجذور اللغوية للكلمات وبعد ذلك تتم الدراسة حولها فى الجوانب المختلفة .
>  دور المجمع في خدمة اللغة العربية وإلى أي مدى مجمع الخرطوم قطع شوطاً في هذه الخدمة ؟
< كانت هناك خطوات متلاحقة لانجاز قانون للمجمع بعضها يرجع لعام 2005 ,اقدم محاولة تمت لعمل قانون للمجمع, وبعد ذلك توقف العمل لبعض الاسباب واستؤنف فى 2016 وعملت مسودة ومشروع للقانون وبعد ذلك روجعت فى 2018 وعرض على المجلس العلمي للمجمع, الان القانون فى وزارة التعليم العالي يعرض على لجنة قانونية واللجنة القانونية فرغت تقريباً من الصياغة النهائية .  وذكرت القانون لانه منصوص فى مشروعه على ان  للمجمع اهداف عديدة تتمثل فى المحافظة على سلامة اللغة العربية وجعل اللغة العربية وافية لمتطلبات الحياة العصرية والعناية بدراسة تاريخ الأمة العربية والاسهام فى تفاعل الثقافة العربية مع الثقافات الأخرى, دراسة المصطلحات العلمية, الاسهام فى حركة التعريب, وترجمة العلوم من العربية الى اللغات الاخرى, السودان فيها عدد من اللهجات كان واحداً من الاهداف دراسة اللهجات العربية القديمة والحديثة, وربطها بالعربية الفصحى ودراسة اللغات السودانية غير العربية.. وكان هناك اهتمام بما يدور فى الاعلام ودراسة الاخطاء الشائعة العديدة لتنقية اداء اللغة العربية فى هذه الوسائل الاعلامية وبالاضافة الى ذلك مراجعة المناهج فى مراحل التعليم العام والجامعي ,كما نص على الوسائل اللازمة لتحقيق هذه الأهداف..
>  وما الذي تم على أرض الواقع ؟
<  وفى واقع الامر على الرغم مما اشرت اليه فى كلامي من ان الامكانات ضعيفة لكننا مع ذلك خلال هذا العام لاول مرة فى تاريخ المجمع ان يتمكن المجمع خلال سنة واحدة من طباعة حوالى عشرة كتب ألفها أساتذة بعضهم اعضاء فى المجلس العلمي للمجمع, وبعضهم اساتذة فى الجامعات وهم لهم مكانتهم العلمية مثال البروفيسور حسن ابو عائشة مدير جامعة المغتربين, أصدر له المجمع ثلاثة كتب وليست فى مجال الطب ,بل فى اللغة العربية ,ووفقنا فى بعض الجوانب المتصلة بتقنين أوضاع المجمع أيضاً كانت هناك مشاركات خارجية بحضور مؤتمرات علمية ودورية متخصصة , منها الشهر الماضي كنا حضوراً فى المؤتمر الثالث عشر للتعريب وانعقد فى جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية فى جدة وهو شراكة بين تلك الجامعة وبين مركز تنسيق التعريب فى الرباط فى المغرب وينعقد كل خمس سنوات اخر مرة كان فى السودان بتنظيم الهيئة العليا للتعريب وكان وقتها برئاسة الدكتور دفع الله الترابي ..
فى الداخل الان ننظم دورة فى تنمية المهارات اللغوية للمحامين, الاسبوع الماضي كانت لدينا حلقة نقاش او ورشة للاعلاميين ركزت على التطبيق على الاخطاء الشائعة التى يقع فيها المتعاملون بالوسائط المختلفة وكانت برئاسة البروفيسر على محمد شمو وهو رئيس دائرة الاعلام فى المجمع ,كانت لنا زيارة سابقة لرئيس القضاء البروفيسور حيدر احمد دفع الله وعرضنا عليهم تقديم دورة فى المهارات اللغوية ,نستهدف ايضاً الوزارات المختلفة ونحسب كل متعامل باللغة العربية الا وهو يخطئ فيما يقدمه من مخاطبات وكتابات ,ولقد اتى الينا اخوة من اماكن فى الدولة يطلبون منا مثل هذه الدورات التدريبية المتخصصة فى تنمية المهارات اللغوية ..
>  أين المجمع من عوام الناس؟ نحتاج إلى برامج ومجلات وبرامج للأطفال يكون هناك توجه لقطاعات مختلفة من المجتمع؟ والكتب التي يطبعها المجمع أين توزع ؟ ولمن؟
< كانت هناك استراتيجية اجيزت فى المجلس العلمي للمجمع فى واحدة من جلساته كانت قد قدمت سابقاً واعيد تقديمها وتغطي جوانب مختلفة منها ما اشير اليه هنا من مسابقات للطلاب فى مراحل التعليم المختلفة وفيها مؤلفات تتجاوب مع اعمار الطلاب ورغباتهم واتجاهاتهم وكله منصوص عليه فى الاستراتيجية, اما الكتب فى هذه المرحلة ركزنا على الاهداءات للجهات المنتفعة فى الجامعات المختلفة وللشخصيات الرسمية وغيرها ونستهدف بها التبادل مع المؤسسات النظيرة فى مجامع اللغة العربية فى خارج السودان وهم يتبادلون معنا هذا, وقد تسلمنا مؤخراً كتاب عن مناسبة اقمناها عن اليوم العالمي للغة العربية وهو اليوم الذي وافقت فيه الجمعية العامة للامم المتحدة على عد اللغة العربية واحدة من اللغات الست، التي يتم التخاطب بها فى جلسات الجمعية العامة للامم المتحدة وهذا يوافق يوم 18 ديسمبر من كل عام والعام الماضي كان عندنا احتفال كبير بهذه المناسبة وحرصنا ان نوثق للاعمال العلمية التى تمت فى تلك الاحتفالات كانت هناك ثلاث ندوات وكان هناك الاحتفال الرسمي فى اليوم الأول وقد شاركنا فى ذلك الاحتفال جهات متعددة من جامعات وسفارة المملكة العربية بالخرطوم ممثلة بالسفير الدكتور على حسن جعفر والملحق الثقافي وحرصنا ان نوثق لهذا فى كتاب.  و من الان بدأنا الاستعداد للاحتفال بيوم 18 ديسمبر من ناحية المشاركات العلمية والتنظيم الاداري, هذه الكتب التى نطبعها  سيكون جزءاً منها متاحاً لمن يريد الاقتناء عن طريق الشراء فى دور النشر التجارية وليس الهدف الكسب المالي , طبعت محاضرات المجمع فى جلساته العلمية جزء اول وهو موجود ومتاح ,وكان فى معرض ملتقى الاساتذة من الجامعات السودانية والامريكية, الجانب الاخر يتصل بالمحاضرات العامة التى يقيمها المجمع وكان فيها نشاط طيب والفترة القادمة نريد حقيقة ان تكون لنا شراكات مع الجامعات ونوظف جهود الجامعات وعمل شراكات مع بعضها وكانت لنا مع جامعة امدرمان الاسلامية وستكون هناك شراكة مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا لان شعار الاحتفال هذا العام عن اللغة العربية والعلوم, وفى اشارات من اليونسكو لموضوع العام وبتركيز خاص على الخط العربي وعلى الفنون الاسلامية وبالتالي كانت لنا اتصالات مبكرة مع كلية الفنون ووجدنا استجابة طيبة لمشاركتنا فى معرض للخط العربي والفنون بالاضافة الى اننا خصصنا لهم محوراً كاملاً ليقدموا لنا اوراقاً علمية متخصصة فى هذا الجانب, حقيقة هذه المناسبة نريدها ان تتوسع وان تكون شراكات مع هذه الجامعات وان يأتي متخصصون من هذه الجامعات ويقدموا محاضرات منتظمة راتبة  وكذلك يشاركوا فى انشطتنا المختلفة, ايضاً سعينا لان تكون لدينا رعايات للانشطة وهذا العام الاخوة فى شركة سوداني ابدوا استعدادهم ليقوموا برعاية برنامجنا فى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية وفى انشطته المختلفة. ونريد ان تتطور وتكون هناك رعاية مستمرة مدى العام من شركة سوداني .
>  ماذا عن الكورسات التجارية التي يمكن أن يقيمها المجمع لمن يرغب ؟
< هذه من الاشياء التي فى البال وتحتاج الى شيء من الترتيب الاداري والانظمة المالية وبدأنا فعلاً واتصلنا بالجهات المختصة خاصة فى الجانب الاداري والمالي وكتبنا ليرتب هذا الامر فى الميزانية الجديدة وتكون لنا الفرصة فى هذه الدورات المختلفة فى الخط العربي وفى غيره .
كان هناك اتصال وكتابة من مدير جامعة السودان للعلوم والتنكلوجيا للمشاركة من قبل المجمع مع جامعة السودان لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وهى من الجوانب المهمة جداً والتى نأمل ان يكون فيها انجاز تفعيل موقع المجمع وقد رأينا تجربة للاستفادة من التقنية وتوظيفها لخدمة اللغة العربية عند اخوتنا فى المجمع الافتراضي بمكة المكرمة وهو مجمع قائم على الفضاء الرقمي ويقوم بجهد كبير جداً فى هذا الجانب, فى العام الماضي قدمت لهم محاضرة تعريفية بمجمع السودان وكان هناك نقاش فى هذا الجانب كيف يستطيع المجمع ان ينهض بخدمة اللغة العربية من خلال الاستفادة من وسائل التقنية الحديثة, السودان مؤهل لتقديم هذه الخدمة لان السودان فيه أول مؤسسة تعليمية متخصصة بتعليم العربية للناطقين بغيرها وهو معهد الخرطوم الدولي للغة العربية الذي انشئ فى 1974م والان مؤسسات التعليم المختلفة فى الوطن العربي وفى خارج الوطن العربي هم يعتمدون على الخريجين الذين يتخرجون فى هذا المعهد ,وبالتالي أحسب ان هذا واحد من الجوانب التي يجب ان نهتم بها وان يكون عندنا برامج موجهة لخارج السودان فى هذا الجانب لخدمة اللغة العربية لمن هم في حاجة اليها وهناك جهود ايضاً يمكن ان نتعاون فيها مع مؤسسات أخرى ,منها مركز استاذنا البروفيسور يوسف الخليفة أبو بكر فى كتابة اللغات الأفريقية بالخط العربي وهو عضو فى المجمع ورئيس دائرة المعاجم اللغوية فى المجمع وكان لهم ايضاً شراكة طيبة فى العام الماضي فى بعض المحاضرات التى قدمت فى اليوم العالمي للغة العربية ,وبالتالي هذه الجهود اذا تكاملت يمكن ان تخدم أهداف المجمع وتحقق أغراضه , يمكن ان تكون هناك فرص لتقديم خدمات لتعليم اللغة العربية لمن يرغب ,لدينا اساتذة كانوا طلاباً لنا فى معهد الخرطوم الدولي فى درجة الماجستير والان يعملون فى تايلاند وفى اليابان وفى معاهد متخصصة لتعليم اللغة لغير الناطقين بها هناك ,وبالتالي هم على استعداد وقد تواصلوا معنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وابدوا استعداداً ان يتعاونوا معنا فى هذا الجانب .
> علاقتكم مع إدارة المناهج ووزارة التربية ومراجعة مقررات اللغة العربية المختلفة ومراجعة مستوى اللغة العربية عند الطلبة ؟
< بدأنا خطوات منذ حوالي شهر كتبنا خطاباً للاخت وزيرة التربية والتعليم السابقة على اساس ان نلتقي بها ونتكلم فى هذا الامر ونتصل بالمناهج وصلاً لخطوات سابقة تمت فى هذا الجانب من المجمع فى اداراته السابقة اذكر عام 2007-2008 كانت هناك جهود مشتركة مع المركز القومي للمناهج فى بخت الرضا ؛وكنت عضواً فى لجنة لمراجعة منهج اللغة العربية لمقرر النحو وكان لنا زميل د.مصطفى الفكي  فى مجال البلاغة والحمدلله كان نتاجه ان روجعت هذه المناهج فى مجالي النحو والبلاغة لكن هذا الجهد ينبغي ان يتواصل.. وان تكون هناك مبادرات من الجانبين من جانب بخت الرضا ومن جانب الكليات المتخصصة فى السودان الان ما من جامعة الا وفيها واحدة على الاقل من كليات التربية وفي بعض الجامعات فيها ثلاث كليات للتربية كجامعة الجزيرة .لابد ان تتوثق الصلات بين المجمع لخدمة اللغة العربية فى هذا الجانب مع كليات التربية وبالتالي ينبغي ان تكون هناك شراكة تجمع بين المجمع وبين هذه المؤسسات المختصة بمناهج اللغة العربية ,لحسن الحظ اول ما اهتم به المجمع ان جعل دائرة متخصصة وهى دائرة اللغة العربية ومناهج التعليم يرأسها البروفيسور يوسف فضل حسن وتضم اساتذة كبار الاستاذ د.عباس محجوب من جامعة النيلين والاستاذ يوسف سليمان الطاهر من جامعة امدرمان الاسلامية ,وهم متخصصون فى المناهج وطرق التدريس وبالتالي يمكن أن يسهموا فى اصلاح مناهج التعليم .

تواصل معنا

Who's Online

673 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search