mlogo

الثقافة والفنون

اجتماعي و ثقافي

الشاعر د. الجنايني في حديث الشعر والنثر لـ( نجوع ):

حاورته : هادية قاسم المهدي
عبدالله محيي الدين عبدالله الملقّب بالجنايني ،  حاصل على الدكتوراه في العلوم السياسية ،عضو الهيئة العليا لمهرجان الاسكندرية الدولي للشعر العربي  ،عضو اتحاد مبدعي الإسكندرية .تم تعيينه مؤخراً سفيراً للسودان ورئيس قسم السودان في الهيئة العليا للمهرجان الدولي للمسرح العربي القادم في الاسكندرية ،عضو منتدى فضفضة بالقاهرة برئاسة  جلال عابدين .نائب رئيس مركز الفاتح ميكا الثقافي في الخرطوم، وعضو الاتحاد العربي للقصة والسرد .فالجنايني عُرف بكتابة الشعر الفصيح ، كما تناول النثر أيضاً وتطرق لأدب الرسائل ضمن إنتاجه الأدبي .
( نجوع ) حاورته وخرجت منه بكثير من الإفادات التي تتعلق بالشأن الثقافي ككل ، فالى ما جاء من حديث :-
> بداية حدثني عن مشاركاتك في مهرجان الشعر الدولي المصري ؟
< مهرجان الشعر الدولي المصري وما ينادى اليوم مهرجان اسكندرية للشعر الدولي هو مهرجان ضخم يضم كل الشعراء المبدعين من انحاء العالم اجمع وهذه هي دورته الرابعة . يتم فيه عرض النصوص للمشاركين على لجان من علماء القوافي والعروض والنقد والادب.. والأعمال التي تجاز تتم دعوة شاعرها، كما اشتركت في الدورة الماضية بعدد من النصوص فتمت دعوتي لهذه الدورة .  
‏> ماذا عن التكريم ؟
< كُرمت في المهرجان في كلية اللغة العربية في جامعة الازهر الشريف بالدرع مع عدد من شعراء العرب على المستوى الدولي.. كما تم تكريمي في دار الاوبرا في القاهرة .
> متى تم اختيارك سفيراً للسودان في المهرجان الدولي للشعر العربي في الإسكندرية ؟
< بعد وصولي السودان عقب نهاية المهرجان ..تم اخطاري باختياري عضواً بالهيئة العليا الدائمة للمهرجان، كما تم اختياري سفيراً للسودان من قبل رئاسة المهرجان.. في الهيئة العليا للمهرجان القادم في ابريل المقبل
> ما الاحتفاء الذي حظيت به هنالك.. أعني بمصر ؟
< نلت درع المهرجان الدولي للشعر وعدداً من الشهادات التقديرية في كلية اللغة العربية في قاعة الشيخ متولي الشعراوي في جامعة الازهر في المنصورة وفي دار الاوبرا في مصر. وتحدث كثير من كبار النقاد عن شعري امثال الدكتور عصام صقر والبروفسير محمد خليفة وغيرهم من علماء الادب واللغة .
‏> إنتاجك الأدبي ؟
< ديوان الجنايني  اجزاء ..  الان تحت الطبع خلال شهر من الان سيصدر باذن الله والبقية تباعاً ، وكلها منشورة على النت كاملة .
> مؤلفات في الأدب ؟
< ديوان الجنايني تسعة أجزاء
كتاب النثر .. زفرات من عطر .. في ادب الرسائل (جزءين)
رواية يد في النار .
> هل كتبت بالعامية ؟
< لا لم اكتب بالعامية .
> كتبت الشعر والرواية.. أيهما أقرب إلى نفسك ؟
< ‏الشعر والرواية كلاهما يعبّران عن خبرة تتشكل في وجدان الكاتب ويضفي عليها الخيال كثيراً من المواقف ، كذلك اللغة وثقافة الكاتب وذخيرته من النحو والبلاغة والمفردات ولكل مزايا فالرواية تمتعك وتطلق قلمك في التعبير اكثر، لكن الشعر بايقاعه وموسيقاه يطربك ويستفز وجدانك لدفق اكثر. وكلاهما يشتركان في وحدة الموضوع، واميل الى الشعر أكثر ففيه اجد مبتغى الروح بصوفية اعمق وسمو لا يبارى .
‏> ماهو حجم حضورك في المنتديات بالعاصمة المثلثة ؟
< لدي حضور في منتديات الخرطوم مثل منتدى مركز الفاتح ميكا الثقافي واشغل نائباً للرئيس فيه.. وهو منتدى يؤمه كثير من الاعلاميين والادباء ورجال القوات المسلحة والسفراء ..ويعتبر منتدى شعرياً من الدرجة الاولى ..ناهيك عن رئيسه أخي الاديب الفاتح ميكا ..وهو صحافي معروف وله باع طويل في كتابة القصة والنثر .  ..
> من هم أبرز المشاركين فيه ؟
< اذكر من السفراء جمال ابراهيم و  كركساوي ومن الفنانين الدكتور انس العاقب ومن الاذاعيين اذكر الاخت عفاف الامين وعفراء وايمان محمد الحسن ومن القوات المسلحة اللواء جعفر وعدد ضخم من الحضور .
> أصحيح أننا نعاني من أزمة نقد ؟
< النقد الأدبي علم له قواعده وتخصص تتم دراسته في الجامعات والدراسات فوق الجامعية .   يشترط في الناقد العلم اولاً.. ثم التذوق ثانياً.. لأن ابداء الحكم على عمل ليس انطباعاً عابراً وانما يقوم على اسس وقواعد دقيقة   . وهناك متخصصون في هذا الجانب من ابناء بلادي اذكر منهم الدكتورة أماني عثمان وهي تعمل الان بالجامعات السعودية ..وكثير من الاساتذة الكرام في صحافتنا وجامعاتنا . .. وارى ان نقادنا هنا في السودان اصحاب كفاءات عالية .. ارجو ان تنشط الصحافة والاعلام عموماً معهم .. لانهم يدفعون الكاتب الى الامام ..ويُقوّمون ما يكتب ..ويبصّرونه بالطريق السليم..
والان قد يتدخل علم النفس وعلم الاجتماع وغيرها من العلوم الاجتماعية في علم النقد .
>  ماذا تحتاج الساحة الأدبية بصفة عامة ؟
< ‏تحتاج لحضور الدولة اكثر فهناك ثمة مجهودات تبذل في وزارة الثقافة لكن قلة الامكانات تحجم دورها الكبير. واشكر لهم البذل الذي يقومون به وهو بذل ضخم اذا تم قياسه بامكاناتهم
وارجو ان تتيح الدولة مخصصاً اكبر في الميزانية لهذه الوزارة ، وارجو كذلك اعتبار الادباء دبلوماسيين يمنحون الجواز الدبلوماسي .
> في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية كيف يتحرر المبدع من ظلالها حتى يتمكن من ممارسة إبداعه ؟
< ‏المبدع يعمل في اي ظرف بل يبدع تحت الضغوط ولعل لنا في ادب المهجر عبرة، وارى ان الامر الان يحتاج الى مساعدة المبدعين بتخصيص مطابع ومكتبات واماكن تخصص لهم عامة تخفض فيها الأجور وتوفر فيها المطلوب  .
> هل يمكن أن يكون النشر الإلكتروني بديلاً مناسباً للمطبوعات الورقية ؟
< ‏نعم بل واوسع انتشاراً واسرع وقد جربت ذلك في مؤلفاتي الادبية  حيث يتناوله الكثيرون بالتعليق والنقد الصريح الذي غالباً مايكون صادقاً .. كما ان الظروف الاقتصادية العالمية ..قد جعلت القراء يعزفون عن شراء الكتاب الورقي ..وينهالون على النهل من الكتاب الالكتروني .
> الوصول إلى العالمية حلم لا يحققه إلا القليلون.. ماهي المعايير التي تمكّن الكاتب من الوصول إليها ؟
< ‏مدى تمكن الكاتب من ثقافته وما يقدمه للآخرين آخذاً في الاعتبار أنه يقدم عمله لعلماء يشتركون معه في تقييم ان ما هو امامهم مادة  فكرية .. يجب ان تبنى على قواعد خراصانية ثابتة وقوية .. ولا يدعم ذلك الا علمه وثقافته وتمكنه من الذي يطرح .
‏> متى يداهمك الإبداع ؟
< هو كالوحي .. متى تشكلت التجربة اي الخبرة اتى الدفق وليس له وقت او زمان او مكان .
> تناولت النثر أيضاً حدثنا عن هذا الضرب.. ولماذا نجد الذين يتناولونه قليلون ؟
< النثر هو الكلام المقفى سجعاً وينقسم الى ضربين :
الضرب الاول ليس فيه من البلاغة شيء وانما هو عادي ..مثل الحكم والامثال وغيرها والضرب الثاني .. هو كلام مرتب في صورة جمالية يلونه السجع والطباق والجناس .. وادوات البلاغة.. وله مهارة عالية في كتابته ..
والذين يطرقون ابواب النثر .. قلائل خاصة الضرب الثاني منه .. لانه يحتاج لمهارة عالية وفن خلاب .. وملكة يتحلى بها الكاتب .. وقليل هؤلاء .
> كتبت أدب الرسائل.. حدثني عن هذه التجربة ؟
< ‏قمت باعداد كتاب اسمه  (زفرات من عطر)  في ادب الرسائل ،  .. وادب الرسائل ادب راق جداً فيه ينثر الكاتب كل الذي يجيش بوجدانه في لغة منتقاة جميلة تكسوها العاطفة ، فيترجم احاسيسه بغير قيود نظم للشعر فيرتاح نفساً إذ أنه يواجه من يراسله بالروح  فتجد الكتابة حتى وإن قلت عباراتها فهي تحوي تعبيراً نفسياً عميقاً عن افكار ضخمة يحملها دماغ الكاتب فهو فن راق تُرسم فيه اجمل اللوحات في صور بلاغية راقية وللأسف فالانتاج فيه ضئيل جداً، وسابقاً كانت اشهر الرسائل رسائل مي زيادة.

تواصل معنا

Who's Online

369 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search