mlogo

د. عارف الركابي

البروفيسور عارف الركابي

ظاهرة التساهل في القتل

خاب وخسر من يقتل مؤمنا متعمدا.. نعم لقد خاب وخسر ، للأسف باتت أخبار القتل العمد في بلدنا الطيب أهله تنقل بين يوم وآخر.. إنه التساهل في القتل.. والغفلة عن الوعيد العظيم بعقوبة القاتل.. فأذكر وأقول :
إن النفس المسلمة المعصومة محرمة أذيتها ومحرم قتلها ، وقتل المسلم العمد ورد فيه العقوبة العظيمة وهي قوله تعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) .
وهذه خمسة أمور هي عقوبات ونصيب قاتل المسلم عمدا وردت في هذه الآية الكريمة :
جزاؤه جهنم.
خالدا فيها.
غضب الله عليه.
لعنه.
أعد له عذابا عظيما.
يا له من وعيد عظيم.. وتهديد من رب قدير سميع عليم بصير.
قال العلامة السعدي في تفسيره : (وذكر هنا وعيد القاتل عمدا، وعيدا ترجف له القلوب وتنصدع له الأفئدة، وتنزعج منه أولو العقول.
فلم يرد في أنواع الكبائر أعظم من هذا الوعيد، بل ولا مثله، ألا وهو الإخبار بأن جزاءه جهنم، أي: فهذا الذنب العظيم قد انتهض وحده أن يجازى صاحبه بجهنم، بما فيها من العذاب العظيم، والخزي المهين، وسخط الجبار، وفوات الفوز والفلاح، وحصول الخيبة والخسار. فعياذًا بالله من كل سبب يبعد عن رحمته.وهذا الوعيد له حكم أمثاله من نصوص الوعيد، على بعض الكبائر والمعاصي بالخلود في النار، أو حرمان الجنة) انتهى.
قلت : فمن ذا الذي يجرؤ على استقبال وتحمّل وعيد عظيم كهذا؟! ولعظم دم المسلم ونفسه فإن النبي صلى الله عليه وسلم خطب في حجة الوداع بعرفة وكرّر ما قاله في يوم عرفة في يوم النحر وفي أيام التشريق وهو يخاطب أمته بقوله : (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا .. ألا هل بلغت اللهم فاشهد).
لقد حذّر رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى كثيرة من الاعتداء على نفس المؤمن بغير حق، وبين الوعيد الذي ينتظر القاتل، فقال صلى الله عليه وسلم: «لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق» (رواه البيهقي). قال ابن العربي رحمه الله: «قد ثبت عن النبي النهي عن قتل البهيمة بغير حق، وبَيَّنَ وعيد من ارتكب ذلك، فكيف بمن اعتدى على مؤمن تقيٍّ صالح فقتله؟!». وَعدَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك من الكبائر والموبقات، فقال: «اجتنبوا السبع الموبقات»، قيل: «يا رسول الله، وما هن؟» قال: «الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل مال اليتيم، وأكل الربا، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات» (رواه البخاري ومسلم). وبيّن صلى الله عليه وسلم أن المؤمن يظلّ مطمئنًا منشرح الصدر في حياته مسرورًا، فإذا ارتكب هذه الجريمة وقتل نفسًا بغير حق صار منحصرًا ضيّق الصدر، لا تسعه الدنيا بطولها وعرضها، فيرى أنها قد ضاقت به، وذلك لشدة العقوبة وعظيم الوعيد الذي توعده الله به، فقال صلى الله عليه وسلم: «لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دمًا حرامًا» (رواه البخاري). وفي حديث آخر يوضح نفاسة دم المؤمن وحرمته عند خالقه، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: «ما أطيبكِ وأطيب ريحكِ، ما أعظمكِ وأعظم حرمتكِ، والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن أعظم عند الله من حرمتكِ» (رواه ابن ماجة).
لتتكاتف الجهود من جميع شرائح المجتمع للبعد عن أسباب وقوع جريمة القتل بالتوعية وحسن التربية بالتذكير بالعقوبات العاجلة والآجلة التي تنتظر القاتل ، وبالوعد والوعيد والوعظ وحل المشكلات بالحسنى وفرض هيبة القانون ، وما في هذا المجتمع من خير وسلامة فطرة يساعد على قبول التوعية بذلك ، كما أنه يجب تضافر جهود المواطنين مع الجهات الأمنية ، ونشر روح التعاون ، والنظرة الإيجابية لرجل الأمن وإعطائه الثقة الواجبة ، اللهم نسألك أن تحفظ الدين والأنفس والدماء والأعراض والأموال.. وأن تبعد عن أهلنا شر كل ذي شر.

Who's Online

708 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search