الاخبار

الأخبار

مشاريع قمة (فواكاك) الصينية السادس تنهمر على أفريقيا

كمال عوض -  المثنى عبدالقادر
شرعت الصين بقوة في تعزيز تعاونها المشترك مع القارة الافريقية وانتشال الاخيرة من الفقر والمرض الذي ظل ملازم القارة رغم الامكانيات الهائلة بسبب التدخلات الغربية وآثار الاستعمار التى لاتزال مستمرة في العديد من قبائل ودول الافريقية ، والصين بعد نهوضها لتصبح الاقتصاد الثاني في العالم مدت يدها الى افريقيا للتكامل بعد ان عانت بكين من المرض والفقر في السابق كما تعاني افريقيا اليوم ، ويهدف التكامل من أجل بناء مصير مشترك قائم  على المصلحة بين الجانبين وعدم الإضرار بمصالح اى منهما، وعلى هذا الاساس احتضنت العاصمة بكين امس (الإثنين) أعمال القمة السابعة لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي (فوكاك) 2018 الذي جاء تحت شعار (الصين وأفريقيا..
نحو مجتمع أقوى بمصير مشترك عبر الشراكة المربحة للجميع)، بمشاركة عدد من القادة الأفارقة و رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتحدة إلى جانب 27 منظمة دولية وافريقية:-
قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن الصين تدعم الدول الأفريقية في بناء الحزام والطريق معا لتقاسم النتائج المربحة للجميع ،مضيفا في خطابه خلال الجلسة الافتتاحية خلال منتدى التعاون الصيني الأفريقي (فوكاك) 2018 ،صباح امس (الإثنين)،مضيفا ان الصين تقف على أهبة الاستعداد لتعزيز التعاون الشامل مع الدول الأفريقية لبناء طريق للتنمية عالية الجودة التي تناسب الظروف الوطنية والشاملة والمفيدة للجميع. وأضاف شي في خطابه الذي حمل عنوان المضي معا نحو الازدهار" في الاجتماع، أن تحقيق الازدهار المشترك لشعوب كل الدول ومنها الشعوب الأفريقية، مكون هام من حلم بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية. وقال الرئيس إن أفريقيا امتداد لتنمية الحزام والطريق تاريخيا وطبيعيا ومشاركة هامة بالمبادرة." وأشار إلى أن الصين لا تربط استثماراتها بأفريقيا في إطار مبادرة الحزام والطريق بأي شروط سياسية، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأفريقية ولا تفرض مطالبها على الآخرين. وأشار إلى أن التعاون الصيني الأفريقي في إطار المبادرة يستهدف البنية التحتية غير الكافية والعقبات الرئيسة الأخرى في التنمية الأفريقية "ويستخدم الأموال في أكثر المناطق احتياجا."وقال إن التنمية المشتركة بين الصين وأفريقيا لمبادرة الحزام والطريق تتبع تماما القواعد الدولية الراسخة، مشيرا إلى ان الصين مستعدة لتعزيز التعاون مع أطراف ثالثة لديها القدرة والعزيمة. كما ترحب الصين برواد الأعمال في العالم، ومنهم من أفريقيا، للاستثمار والتطوير في الصين وتشجع رواد الأعمال الصينيين على استكشاف أعمال في أفريقيا وتطويرها من أجل تعزيز مبادرة الحزام والطريق بشكل مشترك.
كما أكد الرئيس الصيني شي ، أن الشعب الصيني يكن كل الود والاحترام لشعوب أفريقيا، مؤكدا التزام بلاده الكامل بـ(اللاءات الخمس)، أي عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الإفريقية، وعدم التدخل في استكشاف الطرق التنموية التي تتناسب والظروف الوطنية لكل بلد، فضلا عن عدم ربط أي مساعدات بالشروط السياسية، وعدم السعي لكسب مصلحة سياسية لنفسه خلال الاستثمار والتمويل في إفريقيا.
وتعهد الرئيس الصيني، بضخ استثمارات جديدة في القارة الإفريقية خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا على أن بكين ستظل حليفا وصديقا للدول الإفريقية. وأكد الرئيس الصيني، على توفير تسهيلات للدول الإفريقية والمؤسسات المالية الإفريقية لإصدار سندات في الصين، كما تعهد بزيادة البضائع الإفريقية ومشاركة دول القارة في معرض الصين الدولي وإعفاء الدول الأقل نموًا من رسوم المشاركة، وتنفيذ حملة لبناء القدرات الشبابية في القارة.
وقال شي ، إن الصندوق الصيني الإفريقي يعمل على تنمية البنية التحتية لدول القارة، مؤكدا إقامة معارض إفريقية في الصين وتشجيع الشركات الصينية على التوسع في استثماراتها بالقارة الافريقية، ومساعدة دول القارة في تحقيق الأمن الغذائي بحلول 2030 والعمل مع إفريقيا على تنفيذ 50 مشروعًا في إطار المساعدات الزراعية وتقديم مساعدات غذائية إنسانية عاجلة بقيمة مليار يوان، مع إرسال 50 خبيرًا زراعيا إلى إفريقيا.وحول تنفيذ حملة السلم والأمن وحفظ السلام، قال الرئيس الصيني، إنه تم توفير 50 مشروعًا في مجال السلم والأمن ومكافحة القرصنة والإرهاب في أفريقيا وكذلك توفير دعم 60 مليار دولار عن طريق المساعدات الحكومية وإقامة شركات لتحقيق التنمية الاقتصادية.
وأوضح أن الـ60 مليار دولار المقدمة للدول الأفريقية، سيتم توفير 15 مليار دولار مساعدات وقروض بلا فوائد و20 مليار دولار كصناديق استثمارية و10 مليارات دولار لتنمية المشروعات و5 مليارات دولار لدعم الاستيراد من أفريقيا ودفع الشركات الصينية لاستثمار 10 مليارات دولار خلال السنوات الثلاث القادمة في أفريقيا.
وتعهد الرئيس الصيني، بمنح الدول الأفريقية النامية والفقيرة من القروض الحكومية الصينية بدون فوائد حتى نهاية العام الجاري، كما تعهد أن يكون الشباب موضع الأمل ويتصدر أولويات العلاقات الصينية الأفريقية عبر توفير وظائف لهم للعمل الفترة القادمة.
كما قال الرئيس الصيني، ان بلاده تلتزم بالصدق والمساواة في التعاون، حيث ظل شعب الصين، البالغ عدده 1.3 مليار نسمة يربطه مصير بالشعوب الأفريقية البالغ عددهم 1.2 مليار نسمة، يحترم أفريقيا ويدعمها ولا يتدخل في جهود الدول الأفريقية، لاستكشاف طرق تنموية تتناسب مع ظروفها الوطنية، كما لا نتدخل في الشؤون الأفريقية الداخلية، ولا تفرض الصين إرادتها على الآخرين، ولا تربط أي شرط سياسي بمساعدات إلى أفريقيا، ولا تسعى إلى كسب مصلحة سياسية لنفسها خلال الاستثمار والتمويل في أفريقيا. وذكر شي أن الخطة التي تعهدت بكين بمبلغ 126 مليار دولار لتنفيذها ستسهم في إتاحة المزيد من الموارد والمنشآت لأفريقيا والتوسع في الأسواق المشتركة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

685 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search