اسحق فضل الله

وحقيقة انت.. هي

> استاذ
> لا .. لا نشتم.. بل نرسم وجه السوداني اليوم
> وافتح موقع
وجريح براندين هناك
> وكتابه (شفرة الرب)
> وحقيقة هناك تجعل الكرة الارضية تتوقف.. او نوع من الجنون يجعل الرجل يشغل العالم الآن
> ففي كتابه.. الذي يوزع الآن ملايين النسخ.. الرجل الذي يبحث في الخلايا (طشهـ) يقول بفم عريض انه اكتشف (عهد الله مع الناسن مكتوباً هناك.. ارقام ورموز وشفرة يقوم بفكها.. فيجد العهد هذا.. داخل كل خلية عند كل انسان.
> و..و..
> واعلامنا مشغول بثوب الفنانة فلانة.. والمريخ العظيم.
> ولا عيب.. فاعلامنا (مرايا) ترسم وجوهنا
> وجه السوداني الآن
(2)
> هذا ايام كان الخلاف يشتعل والبيت يبقى سالماً
> والآن الخلاف يصبح حريقاً للبيت كله
> والوطني ينظر الى زحام (الصيف الثاني) في القاعة.. والى الحديث وهو يعرف ان الامر الآن.. حراثة.. فقط.
> وان الزراعة.. تأتي بعد ذلك
> وعبقري الكاريكاتير عز الدين يوجز حوار الاحزاب(الحوار داخل كل الحزب) في رسوم ممتعة ا يام حكومات الاحزاب
> وهناك حين يعجز حزب معين عن تشكيل حكومته (بسبب نزاع اعضائه حول الكراسي)
> عز الدين يرسم غرفة فيها كل شيء
> والغيد والاباريق و..
> واحداهن تتحدث في الهاتف بفم عريض لتقول للطرف الآخر
> غرفة (المفاوضات) جاهزة.. رسلوا لينا الاعضاء المعصلجين..!!
> وفي رسم آخر.. عز الدين يرسم رئيس الحزب ..واقفاً خلف الباب وفي يده كرباج وهو يقول لسكرتيره
> وايام عراك الاحزاب حول الحكومة عز الدين يرسم حفلا هائجاً والدلوكة (تتخنق) والمغنية تغني للوزراء الرافضين من كل الاحزاب
( كان عندكم حكومة
شكلوا.. وأدونا
ابيتو تدونا
كاروشة تأكلكم
> وتش .. تش.. تش

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

504 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search