اسحق فضل الله

إسحق فضل الله

معنى ما يجري الآن

أستاذ
>  مشهد واحد صغير من السعودية من السودان من إريتريا من إثيوبيا نلتقطه حتى يمكن فهم المشروع
>  مشروع هرس السودان والمنطقة
>  والمشاهد تديرها أمريكا
>  وأمريكا تستخدم المحليين لإنجاز مشروعها
>  ومشروع هرس السودان يبدأ من الشرق..
>  وأبطال ومشاهد المسرحية هي
: الثورة الإريترية كانت عربية مسلمة
>   وشهيرة هي كلمة (منصور خالد) أيام قرنق
:على السودان أن يستعد لأول رئيس غير عربي وغير مسلم
>   منصور قال
>  لكن أمريكا.. فعلت في إريتريا.. وتستخدم الأصابع المحلية
>  والعمارة الكويتية الآن مبنى صغير كان يقوم هناك.. وعربة تاكسي تقف وعبد الخالق محجوب يهبط.. والعربة يبقى فيها عثمان جلاديوس.. والزين
>  الاجتماع داخل عربة التاكسي انتهى والاجتماع يصنع أول خلية شيوعية داخل حركة التحرير الإريترية
>  الحركة الشيوعية تتم بدعم من بنك الكنيسة في إيطاليا
>  وما يجمع هذا وهذا هو  أمريكا.. والمخابرات
(2)
>  وحركة تحرير إريتريا العربية المسلمة تضرب
>  وتنزح إلى السودان (أيام نميري)
>  وقواتنا .. في الحدود.. تجرد الحركة من أسلحتها.. والعمل لم يكن عسكرياً فقط ولا هو محلي فقط
>  وشارع المستشفى في كسلا في اليوم التالي يشهد أغرب مشهد
: السفارات تضع (ترابيز) في الشارع بطريقة (كتبة العرضحالات)
>   وأهلها ينادون يدعون من يريد الهجرة إلى أي مكان
>  وفي أسبوعين.. جيش جبهة التحرير يتناثر جنوده في طرقات أوروبا
>  وأفورقي يحكم
>  الثورة المحلية العربية انتهت وبقي التعامل مع القادة
>  ومشهد من الجبل
>  و(عوفا) هناك في خيمته فوق الجبل يفاجأ بالرصاصات تحت الليل
>  وعوفا هو أعظم من عَرفت إريتريا من القادة العباقرة ( وخمس لغات)
>  بعدها مشهد مطار كراتشي وحامد شينين وعلي سيد حين يختطفون طائرة إثيوبية ويفرغون ركابها هناك ويفجرونها.. مشهد كان يلفت العالم
>  ( بناظير بوتو وكانت يومئذ طالبة تقود مظاهرة لإطلاق سراحهم)
>  وهذا وهذا يجري اغتياله في أسبوع بعد خروجه من السجن
(3)
>  ومشهد.. وفي المشهد هيرمان كوهين يصنع أفورقي.. لمشروع أمريكا
>  والمشهد هذا ما (يترجمه) هو مشهد (دان كونيل) صحفي ألماني يهبط ببرنامج تقسيم المنطقة
>  والسودان لا تنقطع التقاطعات فيه فاللواء الهادي بشرى كان ما يعود به إلى السودان هو عثوره على الخريطة هذه
>  قبلها كان كل شيء يكتمل للتنظيم.. وبوش الأب حين يهبط (ود شريفي) كان ما يريده هو الدعم الكامل لأفورقي ولمشروع التقسيم
>  وحوار بين مدير المخابرات الأمريكية يومها ومدير مخابرات السعودية يومها عن أفورقي.. حوار من يريده فليذهب إلى كتاب يصدره ( محمد سليمان) في مذكراته
(4)
>  وآبي أحمد يهبط أسمرا أمس واللقاءات المتدفقة بين إريتريا وإثيوبيا  على امتداد الأسابيع الأخيرة ما يقدم تفسيراً لها هو أن
>  التقراي والجبهة الشعبية وإثيوبيا وجهات أخرى ما ظل يصنعها و يديرها اقتراباً وتباعداً هو أمريكا
>  والقوس الإثيوبي الإريتري السوداني الإسرائيلي ما يرسمه هو (الفلاشا).. الفلاشا كانت هي المحصول الثاني بعد تصفية الثورة
>  وتصفية جبهة التحرير الإريترية
>  وعشرات من إثيوبيا وإريتريا يكملون الجامعات في أمريكا هم الذين يقودون الجبهتين بعدها
>  (وصناعة القادة في أمريكا
 جملة تذكرك بشخصية شهيرة الآن)
>   الحصى الملتهب الذي تمشي عليه المنطقة.. وينتهي إلى زيارات آبي أحمد الآن
>  والذي تقوده حمى الموانئ وحمى إعادة ترتيب المنطقة
>  الحصى هذا يجعل كل أحد يتقافز مثلما يتقافز من يمشي على حصى ملتهب
>  وكل مخلوق من المخلوقات الحية حين يشعر بالخطر يتقارب.. وينجو
>  والسودانيون.. يتباعدون
>  ونحكي

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search