اسحق فضل الله

إسحق فضل الله

رطانة الحرب الآن

.> .. أستاذ.>  حك الجرب بأظافرنا حتى تسيل الدماء  شيء ندمنه إدماناً.>  ندمنه.. لأنه.. من هنا.. لذيذ .. ولأنه من هناك يجعلنا نظن أننا (نعالج) الجرب.>  السياسة والمصائب تعاملنا معها هو هذا.> .. و.>  والجهات التي تقودنا للدمار تعرف هذا.. وتعطينا الهرش بعد الهرش.>  هذه واحدة.(2)>  والثانية.. في الحرب.>  قبل أعوام وتمرد الغرب يعمل بقوة.. كانت مخابرات الجيش تنطح الحائط (كان واضحاً أن مخابرات التمرد تعرف الكثير) ومخابراتنا عاجزة.>  واحد ضابط المخابرات يتجول في السوق هناك.. وكوم رائع من الأسماك يجذب انظاره.. ويقلب الأسماك والدم يتجمد في عروقه.>  الضابط يلاحظ أن الأسماك جرى صيدها (بالحربة).>  والصيد بالحربة أسلوب يستخدمه التمرد في مناطق يحتلها.. وأن الأسماك هذه صيدت هناك .. وان التمرد الجائع هو بحاجة شديدة للأسماك هذه/ التي ينقلها ليبيعها هنا/>  والقصة نوع من الحرب.. ينتهي الآن..>  الحرب الآن لها أساليب جديدة والحكاية حكاية الأسماك والتجسس يجري تطويرها.(3)>  والثالثة هي.>  الحرب تتجه إلى قلب والى عروق المجتمع.>  العروق السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والاعلامية>  و..>  وتزييف العملة.. للحرب هذه.. تصبح له حكايات مذهلة.>  ففي فترة ما كانت العملة المزيفة تخرج من بيت شيخ يقود طائفة دينية (غرقانة) جداً.>  الذكاء الذي يبحث عن مكان لا يخطر بالبال لمطبعة العملة المزيفة يقع على شيء.>  والشيخ الشديد التدين يتسللون اليه بفتاة.. قالوا (يتيمة جداً.. جميلة جداً.. مقطوعة جداً.. لا حامي لها و.. و..)>  والحماية هي أن يتزوجها هكذا يقنعونه.>  والشيخ يظل.. يومياً.. بعيداً عن زوجته.. في حوش النسوان.. وزحام من الزائرات المحجبات معها كل يوم.>  والشيخ يكتشف بعدها ان الزائرات المحجبات كانت مهمتهن هي (ادارة مطبعة لتزييف العملة داخل البيت ثم الخروج بالأكوام تحت الثياب الفضفاضة).(4)>  والحكاية حكاية التزييف يجري تطويرها.>  والمطاردات .. مطاردات الخراب ترهق من يحرسون الدولة.>  والمحصولِ.. محصول المزارع هذه.. يغرق السوق السياسية والأمنية.. ويحول كل شيء الى خراب.>  والحوار.. الذي يحول من تقارب الى خراب.>  وضرب العملة.>  واختفاء النفط والغاز. >  والتذمر..>  والخراب الاجتماعي..>  أشياء هي بعض الثمار.(5)>  والحكاية حكاية هرش الجرب عندنا تطويرها بعضه هو الأخبار المزيفة على مواقع التواصل.>   نقاط للهدم.. ونقاط.. لكن النقطة الاعظم هي(6)>  الأستاذ علي يس.. الرأي العام أمس.. يكتب عن تاريخ جملة يستخدمها العالم كله يقول اهلها.. كل واحد منهم : أوقفوا الأرض.. أريد أن أنزل.>  وعلي يس يبحث في تاريخ استخدام العالم.. عربيه او عجميه.. عن بداية.. واول من استخدم.. التعبير هذا.. ويجد ان العالم يستخدم التعبير هذا عام 2005م، وان اسحق فضل الله يستخدمه عام 1993م.>  واشارة الاستاذ علي يس تعيدنا الى اول التسعين والى مصر.. والى امريكا والى بدايات مخطط الخراب.. الذي يدوي الآن.>  ومنتصف السبعينيات / والحرب الباردة محتدمة واوروبا تتجاذبها أمريكا والسوفيت/ كسينجر يقول: أوروبا ترتدي فستاناً قصيراً جداً فهي.. متى ما انحنت للاتحاد السوفيتي انكشف عريها لأمريكا.>   أيامها كنا نستعير التعبير هذا لنقول إن مصر ترتدي فستاناً قصيراً جداً .. وإن مصر متى ما انحنت لإسرائيل انكشف عريها للسودان.>  كنا نشير ايامها لبداية المخطط الذي تقوده مصر ضد السودان.>  وما في حد جايب خبر.>  ومصر تنحني لإسرائيل لدرجة..؟؟>  ومع تعبير كسينجر هذا كنا نستعير جملة (اوقفوا الارض..) من كاتب انجليزي للتعبير عن الضيق البالغ مما يجري في الارض كلها.(7)>  ونحسب الصور حتى نفهم>  والسابعة في الصور.. استاذ.. هي شيء يقول إن الحرب قديمة.>  حرب ممتدة منذ عام 1992م.>  والحرب هذه تستبدل أسلحتها >  والسلاح الأعظم الآن هو .. صناعة العجز عندك.>  وصناعة العجز ما يقودها هو صناعة الجوع.فالجائع لا خيار له.>   وصناعة الجوع ما يقودها هو انهم هناك يعرفون أن السوداني إن كان هو صاحب الخيار لم يستبدل الإنقاذ بشيء.. وأنه لا بد من قيادته بشيء يجعل الانتخابات القادمة مقبرة للسودان.>  والمخابرات تستخدم التاريخ في التخطيط.>  ومن التاريخ أن المصريين لما قاموا يقاتلون نابليون كان السلاح الأعظم عند نابليون هو قوله لضباطه: المصري يفطر في بيته.. ويقبل أطفاله.. ويخرج إلى الشارع يحدج جنودنا بنظرة قوية.. لا.. لا.. المصري يجب ألا يفطر. >   والمخطط ينجح.>  ويبقى.. من الهوامش.. أن من يقتل (كليبر) كان رجلاً سورياً جاء من حلب.>  والدائرة.. دائرة تفسير الأحداث.. تكتمل حين تكون غرفة زجاجية.. إلى اليوم هذا.. في معرض الجريمة في باريس بها (جمجمة)..>   الجمجمة هي رأس سليمان الحلبي الذي قتل كليبر.>  الجمجمة مكتوب عليها(رأس إرهابي)!!>  الطبع هو هو منذ الف عام والأرض واحدة ما لم تتوقف لننزل منها.. أو يتوقف العجز عندنا فنلقي بهم خارجاً..>  ونحدث عن معاني الأشياء عندهم.. وعندنا.. لنصل إلى خيوط ننسج بها الحديث.. فالرطانة الاقتصادية الآن والسياسية والأمنية لا يفهمها إلا من يعرف اللغة الجديدة هذه.*** بريدأستاذ سليمان..>   قبل شهور ثلاثة ندخل عيادة دكتور اسمه (ياسر جابر).. ندخل بعين واحدة.. ثم نخرج من مستشفى يسمى (الزرقاء) وعيوننا في سن العشرين.>  ونحدث لأن من لا يشكر الناس لا يشكر الله.>  دكتور ياسر جابر.. نؤجل تحيتنا لك حتى علمنا أمس بعودتك من تركيا.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

396 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search