mlogo

اسحق فضل الله

النذير العريان (2)

> وآسيا العربية يجري فيها ما يجري
> وشرق افريقيا (السودان/ ارتريا/ اثيوبيا) هو الخطوة التالية
> وايران التي تفعل في آسيا ما تفعل تطلق الاوركسترا في شرق افريقيا..
> تستخدم القبائل.. ثم الدول
> والفترة الماضية ايران لا تترك قبيلة لها فروع الا حادثتها
> القبائل ليست شيعية لكن اغنية (مصحلة القبيلة) اغنية مطربة
> بعدها ايران تنحدر في قوس كامل يمتد من _ايران /الخليج/ شرق السعودية/ البحرين/ عمان/ اليمن ثم عبر البحر الى ارتريا والسودان ثم اثيوبيا
> ومن ليس شيعياً من المناطق هذه تحدثه ايران بمنطق المصلحة.. او العداء للسلطة المركزية.. والدعم.. والعباءة للمخطط القادم تمتد
(2)
> ثم؟
> منطقة تقع بين اثيوبيا والسودان وارتريا.. خلوية جبلية قاحلة.. تهبط عليها طائرات لا تنتهي تحت الليل.. تركم الاسلحة
> ومن هناك ومن جزر دهلك تتسلل الاسلحة الى الشاطئ الآخر..
> والهدف هو (شيء في جنوب السعودية تستخدمه ايران والحوثيون.. للمحادثات القادمة)
> ودور رائع لبعض القبائل يطل هناك(عن التهريب)
> فشواطئ البحر لها تضاريس لا يعرف سراديبها احد الا اهل قبيلة واحدة معينة
> ومخابرات دولة مجاورة يسرها هذا لأن تقاربها مع ايران يقدم ذراعا قوية ضد المسلمين فيها.. المسلمون الذين يقاتلونها الآن
(3)
> ونحدث الاسابيع الماضية عن (جوع) اثيوبيا.. للارض
> والارض تحت اقدام الارومو المسلمين.
> وانطلاقة حرب الارومو تصبح شيئاً يهدد الحزب الحاكم في اثيوبيا
> واثيوبيا ظلت (تستأجر) الاراضي الزراعية.. على الحدود الشرقية بالذات.
> وتطلق الشفتة لطرد المزارعين السودانيين من الاراضي الحدودية
- لان اثيوبيا يهمها شيئان
اولهما
: اقامة حدود زراعية اثيوبية (مسيحية) برعاية الكنائس العالمية
وثانيهما: الفصل بين غرب اثيوبيا المسلم وبين شرق السودان المسلم
> ثم كنائس وكنائس هناك
> حتى اذا (استطاع) السودان ابعاد المواطنين الاثيوبيين ذات يوم عجز عن ازالة الكنائس فالعالم المسيحي (بطبع فيه) يزأر ضد ازالة اي كنيسة من كل مكان
> فعلوها مع السادات من قبل
> والاستعداد للنزاع مع السودان – في المستقبل – يجعل جهات تنقل الموتى من داخل اثيوبيا لدفنهم في المزارع (المستأجرة) داخل السودان
> وعدد السكان الاثيوبي الكثيف.. مائة مليون.. يجعل عدد الاموات كثيفاً
> حتى اذا جاء النزاع احتجوا .. على انهم مواطنون وليسوا نازحين.. بعدد القبور هناك وبشواهد القبور المسيحية
> و.. و.. شيء كثيف يجري اعداداً للخطوة القادمة.. خطوة التهام شرق افريقيا.. وشرق السودان بداية
> ونحن ما زال ما يهمنا هو
: اعطوني وزارة
> اعطوني ملياراً
> نكرر اننا لا نكتب لا يقاظ الاحزاب
> نكتب لايقاظ المواطن
> وما نقوله هذا هو بعض ما يخرح به لقاء يجمع مخابرات عدة دول.. ودراسات في دولة مجاورة

Who's Online

977 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search