اسحق فضل الله

إسحق فضل الله

الغباء ... ينقذ السودان

> ونناغيك : عثمان = مناغاة الجاهل الرضيع حتى تفهم ونناغي الوطن- والمعارضة والمخدوعين و...
> ..الآن خطر يتجدد من شرق السودان ومن غربه ومن الداخل. 
> لكن الخطر الأكبر هو (نوع) من النقاء عند الوطني .. هو الخراب كله
.. خراب اقتصادي وجوع – ومن صنعوه معروفين – والوطني  = حتى بعد اعتقال نصف من صنعوا الخراب = يجرجر أقدام المحاكمات
> قال شنو؟ قال إنه لايريد أن يظلم أحداً
> > والوطني الذي يجهل القانون ويجهل السياسة ويجهل الدين (نحجيه حجى الحبوبات) ليفهم .. ونضرب أكباد الحكايات لنأتي بشواهد من يعرفون السياسة 
> > فالخطر حين يهدد البصرة يطلق الحجاج التعبئة العامة- وأحدهم يأتي بعذر حقيقي حتى يتخلف 
> والحجاج= صادقاً = يقول له
: أما والله إن عذرك لبين ..لكن قتلك صلاح للمسلمين
> ياغلام أضرب عنقه
> والتعبئة تنجح حين تفهم السياسة أن قتل البعض لإنقاذ الجماعة – سياسة صحيحة
> لكن ما يحدث= وما يقتل الناس هو نقاء الإنقاذ ..النقاء الذي هو التلوث كله
> ونكتة العيد كانت تقول إن الطفل بعد مشاهدته لمسلسل السلطانة (قوسوم) والجواري يقول لأمه إنه يريد أن يصبح سلطاناً – عنده جواري
> وأمه تقول: لماذا؟
> قال الطفل جارية تصنع طعامي وجارية لملابسي وجارية لكذا وجارية لكذا
> قالت الأم: وجارية لتنام معك
> قال: لا..أنا أنام مع أمي الحبيبة فقط
> قالت الأم: وأين تنام الجواري؟
> قال الجواري تنام مع أبي
> والأب يهتف : أنا أول رعاياك يا سيدي السلطان
> == 
> (معرفة) أنفاس الأشياء ومنها القانون والسياسة = حين تكون مثل معرفة الطفل هذا (في النقاء) تصبح كارثة
 (2)
> صورة الدولة في المعرفة وممارسة السياسية هي هذه
> وصورة المدافعين عن الإنقاذ الآن وهجوم هائل يتدفق الآن 
> هي
> العدو يغمس الناس في دلوكة 
> (..هذا صواب ..هذا خطأ)
> والخدعة التي  يسقط فيها المدافعون عن الإنقاذ هي اعتقادهم أن
> تبيين الحق.. أين هو – والخطأ.. أين هو – أشياء تجعل المعارضين يفهمون!
> عندها = المعارضون حين يعرفون الخطأ يتوبون حالاً ويستغفرون ويصلون صلاة الأصالة.. ودموعهم تجري 
> بينما الحقيقة الآن = التي تقود كل شيء = هي دبابات المخطط الجديد الذي يهرس المنطقة كلها و(شيء ضخم الآن في تشاد وإثيوبيا يدبر.. ونعود إليه إن لم ينفجر قبل عودتنا) 
> وراجع حديث علي الحاج للصحف أيام العيد 
 (3)
> والأبله ليس هم من يدافعون عن الإنقاذ وحدهم 
> فالآخرون.. المهاجمون الذين تستخدمهم حملة الهدم = يكسرون أعناقهم بأخطاء مذهلة 
> فالحملة التي تبدو عفوية وكل أحد فيها يقول ما عنده منفرداً.. الحملة هذه زعمها هذا هو ما يكشف كل الخدعة
> والخدعة هي أن الحملة هذه منظمة تنطلق كلها في وقتٍ واحد 
> وبقيادة الجبهة الثورية (التمرد) 
> والحملة بعض أهلها يكشف عن وجهٍ مرعب وهو يطلق الشماتة في غرق الخرطوم قبل أسبوعين
> وآخرون يطلقون الشتائم ضد الله ورسوله.. بدعوى أن الثورية هي هذه 
> وآخرون تحت غطاء رفض الكيزان يرفضون الله ذاته علناً 
> والبله هذا يجعل بعض أعضاء الجبهة الثورية يصاب بالفزع إلى درجة أنه (يلحق) هؤلاء حتى يكفوا عن كشف الوجه الحقيقي للجبهة
> والجبهة هي الخليفة القادمة.. 
> خليفة الإنقاذ في العام أو العامين القادمين
 (4)
> وغباء كامل أن يستخدم المدافعون الآن منطق الحق والحقيقة 
> ولا حتى الحقائق الكونية مثل الفيزياء هي ما يقبل الآن 
> فأيام كانت المعارضة المسلحة مخلصةً في العهد الأول.. وهم الخوارج في زمان سيدنا علي.. كان الإمام علي ابن ابي طالب يستخدم معهم منطق العقل 
> فأحدهم في مسجد البصرة أيام الإمام ابن أبي طالب خليفة.. يقطع على الإمام علي خطبته ليقول له
>  يا ابن ابي طالب.. إنك لإمرء سوء.. 
> قال علي: ولماذا 
> قال: الرجل/ واسمه ابن الكواء/: قبلك يا علي أيام الشيخين أبا بكر وعمر لم تكن هناك دماء ولا نزاع ولا جوع.. لكن منذ أن جئت أنت خليفةً جاء كل هذا..
> قال علي للرجل: نعم صحيح ما تقول.. لكن أيام الشيخين لا يقع خراب لأن الشيخين كانا واليين رعيتهما أنا وأمثالي.. وأنا الآن والٍ رعيتي أنت وأمثالك
> ومن هنا تأتي قراءة الخراب حين يحسن الناس قراءة الزمان وصناعته للأحداث 
> لكن.. الإنقاذ لو أنها استخدمت المنطق هذا الآن.. منطق الحق والحقيقة لكانت بلهاء 
> فالأبله وحده هو من يظن أن ما يقود الأمر الآن هو الحق والحقيقة 
 (5)
>  وما يثير الرعب الآن هو أن المعارضة تجهل شيئاً مماثلاً 
>  وفي الزمان كله زمان السودان كان ما يجري هو 
>  أيام عبود أخطاء الحكومة والمعارضة تأكل جلد الوطن والناس سالمون 
>  وأيام الأحزاب أخطاء الحكومة والمعارضة تأكل اللحم 
>  وأيام النميري ومن بعده أخطاء الحكومة والمعارضة تكسر العظم 
>  الآن الأخطاء تقطع عنق الحياة ذاتها 
>  ومن يقرأ ما يجري في العالم الآن يفهم ما يفهم
>  فالأمر الآن ليس حكومةً تسقط وحكومةً تقوم
>  بل حكومةً تسقط ثم.. صومال.. سوريا.. جن أحمر
>  وهذا ما تعرفه خطة الهجوم وتستخدم الجهلة عندنا لتعبِّد طريق دباباتها 
(7)
>  وعثمان.. الطاشم يجلدونه بعد أن يفيق لهذا ننتظر حتى الأسبوع القادم لنحدثك بما يجري من الخطر الآن 
>  ما يحدث وأين وكيف وممن وماذا ولماذا 
>  وفي بحر الأسبوع هذا تكون المعارضة وحملتها الإعلامية الهائلة قد صححت الضرب 
>  فالمعارضة تنشر الأسبوع الماضي كوماً من الأكاذيب 
>  وسهولة الكذب تجعل الفيس بوك يتحدث عن الوزير جادين أحد وزراء الإنقاذ الذي يهبط مطار بيروت وزوجته اللبنانية معه.. وهنا حين تسأله الصحف يشتم ويهذي 
>  الكذبة تنسى أنه ليس في الإنقاذ وزير يسمى جادين.. ولا ابن عمته ولا جدته 
>  وبعضهم من الجبهة يقفز ليسكت الكذوب هذا 
>  وصحح الضرب يا ولد 
>  ثم ألف كذبة أمام خيام أشعريون 
>  وصور.. صورة كل مصاب أو مصيبة في الأرض يلصقونها ثم ينسبونها للإنقاذ وأن صاحبها هو البشير 
>  ثم تصحيح يقومون به فالجبهة الثورية حين تطلق شتائمها ضد الله ورسوله تفاجأ برد فعل عنيف 
>  ويسكتون في رعب 
>  وسوف يصححون الضرب في الأيام القادمة 
>  لكن ما لن يستطيعوا تصحيحه أبداً هو تقديم أنفسهم/ الجبهة الثورية/ بصفتهم الوريث القادم للإنقاذ 
>  بعد أن (نجضت) 
>  والحديث طال يا عثمان ونحدثك غداً عن الخطر القادم من الخارج 
>  والذي حين يدخل لن تميز دباباته بين ثوري.. وبين ثور 
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search