اسحق فضل الله

السلاح الجديد

> والسلاح الجديد الآن هو
> في ليبيا حرب بين قبيلتين وقتلى لأن (قرداً) نزع حجاب فتاة. وقبيلتها اهتاجت وهاجمت قبيلة صاحب القرد.
> وفي تركيا لطام ومظاهرات وعراك الآن لأن الدولة تصدر قانوناً (بعد 485 ألف حالة اغتصاب) يلزم المغتصب بالزواج من ضحيته.
> معركة القرد في ليبيا ما يصنعها هو أجواء الخوف هناك.
> والأجواء هذه تستغل بذكاء.
> وصناعة نفوس.. هي السلاح الآن.
> والمتظاهرون في تركيا.. مغتصبون هم؟؟
> لا.. لكن الغرب قانونه يمنع زواج القاصر
> والقاصر عندهم هي من لم تبلغ الثامنة عشر
> و دين محمد (صلى الله عليه وسلم) الفتاة فيه تزوج عند البلوغ.. مهما كان
> والأتراك المسلمون يفضلون دين واشنطون وقانونها على دين محمد.. ويقاتلون دونه
> وصناعة نفوس
> صناعة النفوس هذه .. والتي هي ما يدير كل شيء في السودان.. والتي هي السلاح الجديد للهدم.. لا يلتفت إليها أحد
> والأحد نحدث (عمن يكرعون دولارات السودان لاستيراد الأدوية.. و(10%) فوقها ثم : لا يستوردون
> ولا يستوردون تعني صناعة ندرة الدواء
> وتعني منع من يستورد (بنك السودان يصدق لجهات محددة.. ثم يتبين أن نصفها من اللصوص)
> والأمر يصبح نوعاً جديداً من الاتجار بالبشر
> ثم الندرة تصبح هي ما يصنع أعظم السخط
> والسلاح الجديد.. سلاح النفوس والذي يستخدم للهدم.. يعمل
(2)
> وتسويات تصمم بذكاء
> ومدير الحسبة يقول أمس الأول
> الأثرياء الذين يصنعون الفساد.. حين نقدم تقارير عما يفعلون.. ينظرون إلينا بعيون حمراء..
> والدولة تخشى مثلها.. لهذا لا تحاكم.. ولهذا تنطلق التسويات
> ونحن رئيس البرلمان السابق يحدثنا أيامها عن التسويات ليقول
: نقبل.. لأن كوب الماء في الصحراء أعظم من نهر النيل في الخرطوم
(3)
> وقبل عشر سنوات.. وعن صناعة النفوس للخراب نحدث عن أننا
> نسرق ملفات من جهة ليست سودانية وليست مسلمة
> وفي الملفات لصناعة الخراب توصيات بما يجعل مليون شاب ينزحون إلى العاصمة
> ثم بطالة
> والبطالة تصنع النفوس الساخطة من هنا وتصنع اللقطاء من هنا وتصنع الجريمة .. كل أنواع الجريمة من هنا .. ثم تصنع الغليان
> ثم الثورة والخراب
وكل هذا يتم بالفعل.. والخراب يدندن بأولى أغنياته الآن.
(4)
> ولو كان لدينا مراكز دراسات لوجدت أنه
> بعد الثورة والخراب.. زعيم الثورة الجديدة يجلس في التلفزيون ليحدث الشعب.. ويقول
: أيها الشعب الكريم..
> الإسلاميون اللصوص دمروا نصف البلاد .. وثورتكم المجيدة لإبعاد الإسلاميين دمرت نصف البلاد.. و..
> أيها الشعب الكريم.. اربطوا الحزام للسنوات الخمس القادمة أو الست أو السبع
> بعدها.. من يستطيع إحصاء الجهات المقتتلة في ليبيا يستطيع حصر الجهات المقتتلة يومئذ في السودان.
(5)
> مدهش أن كل الناس يعرفون .. لكنا نحن لا نعرف.
> فالملف الذي نسرقه قبل عشر سنوات يحدث عن أن
> الاقتصاد السوداني لا ينهار عمره كله.. ولا يزدهر.. لسبب واحد.
> السوداني في الريف عنده مزرعة العيش وخسمة غنمايات.
> لهذا لا يهتز لعواصف الاقتصاد
> يجب ألا يزرع السوداني الفرد
> قالوا.. لا مفر للإنقاذ من الأزمات.. فالخرطوم طرقاتها تصمم في الثلاثينات لعشر آلاف عربة.. والعربات الآن نصف مليون.. ومفاتيح الاقتصاد تصمم/ للاستهلاك اليومي الذي يغطي حاجة نصف مليون شخص هم سكان الخرطوم.. الآن الخرطوم تضم سبع ملايين.
> والزحام يصنع السخط.. والعجز عن تلبية الحاجة اليومية يصنع السخط.
> والخرطوم مثلما أنها لا تستطيع توسيع الشوارع فإنها لا تستطيع استخدام مليون عاطل.
> قالوا قش تحت الشمس ينتظر الكبريت
> اللهم نسألك إعلاماً يعرف كيف يقول.
> ونسألك مسؤولين يعرفون كيف يقولون
> أو كيف يصمتون
> الوزير قال (قرارات اقتصادية جديدة قادمة)
> والكبريت والقش..

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search