اسحق فضل الله

التقسيم

> والنفط والذكاء هما ما يقود الحرب العالمية (الثالثة) التي تجري الآن.
> والحرب العالمية الثانية يقول التاريخ انها انتهت عام1945م بينما الحقيقة هي ان الحرب هذه كانت تنتهي عام1946 يوم وقف الجانبان (الحلفاء والمانيا واليابان) وكلهم ليس عنده برميل واحد من النفط.
> واليابان تقطع (1200) شجرة كافور للحصول على ما يكفي ليجعل طائرة حربية واحدة تحلق.
> وحين لم تجد الشجر اليابان جعلت الطيارين كلاً منهم يذهب في رحلة دون عودة.
> يقاتل ثم يجعل من طائرته قذيفة تلتطم بالسفن الامريكية.
> ويوم دخول الجيش الامريكي طوكيو يحاصرون قائد الجيوش اليابانية.. والرجل يطل من النافذة ويقول إنه سوف يهبط اليهم.
> ويسمعون رصاصة .. انتحر.
> لكن ما يقتل الرجل لم يكن هو الرصاصة.. ما يقتله هو عجز الجيش الامريكي عن العثور على عربة بها جالون بنزين ينقله للمستشفى.
> الحرب العالمية الثانية التي تنتهي بالنفط تجعل الحرب العالمية الثالثة الآن تبدأ بالنفط.
(2)
> وخريطة جديدة للشرق الأوسط رسمت في سالزبورج أيام مادلين اولبرايت وتحدثت عنها النيوزويك يجري تنفيذها الآن.
تنفيذها عبر (الحوار).
وبعض الحوار هو...
> رطلي اثقل من رطلك.. وبوصتي اطول من بوصتك.
> كان هذا هو حوار القرن الماضي.
> حوار الآن هو.. لا حوار.. لأن من يحاورك هو شخص يهتم برأيك حتى يفعل أو لا يفعل.
> ولا أحد الآن يهتم برأيك.
(3)
> وكل أحد الآن ينطلق ليفعل.
> وتركيا وإيران كلاهما يريد زعامة العالم الإسلامي .
> وتركيا تريد قيادة العالم الإسلامي السني من مسجد أياصوفيا.
> وإيران تريد قيادة العالم الإسلامي بعد إبادة مسجد أياصوفيا.
> وأمريكا تريد قيادة العالم.
> وروسيا تريد قيادة العالم.
> ولما كان للصراع حول أوروبا منطق الآخر فإن الميدان اليوم هو الشرق الأوسط.
> >> والغباء الأمريكي الممتع.. والذكاء الروسي الممتع هما ما يفعل الآن.
(4)
> وتركيا التي تعمل بذكاء إسلامي ممتع تجد أن...
: أمريكا (التي تعجز عن داعش) تريد أن تجعل جيشها يضرب داعش .
> وتركيا تجد أن داعش تقاتل الأكراد.. أعداء تركيا.. نيابةً عنها.
> وتجد أن داعش هي الحل الإلهي الذي يرسل من الغيب لإنقاذ تركيا من أشواك غزيرة تحيط بها.
>> و.. و..
> وتجد أن داعش تقصم ظهر إيران التي تنافسها على زعامة العالم الإسلامي .
> وتجد أن إرسال جيشها إلى هناك يعني ثورة تطيح بحكومة أوردغان.
> وتركيا التي تبتكر مستطيل المنطقة العازلة.. بينها وبين سوريا.. تجد نجدة إلهية أخرى هي في حقيقة الأمر ما يدير كل كل مواقف تركيا.
(5)
> ما يحدث وما يدير كل شيء هو أن إيران تمدد أنبوباً من النفط يقارب الأنبوب الروسي.
> وضخامة الأنبوب تجعل روسيا/ امبراطورية النفط الآن/ تشتري جزءاً ضخماً منه.
> وروسيا وإيران كلاهما يرسل أنبوبة عبر تركيا.. وإلى درجة تجعل روسيا وإيران كلاهما يستبدل الأراضي السورية بالأراضي التركية.
> وأمريكا تصاب (بشيء) وهي ترى أن روسيا تقود تركيا من هنا وإيران من هنا والأسد من هناك ونفط الخليج من هنا.
> وتقود شيئاً هو أكثر خطورةً.
> بأسلوبها الهامس الشديد الذكاء.. الذي يعمل الآن.
> وروسيا التي ظلت تعمل بصمت منذ سنوت تنظر صامتة.. بعد أن ظلت تعمل صامتة لهذا الأمر طوال سنوات.
> والبنك الدولي يعلن أن من يقود اقتصاد العالم اليوم هو الصين.
> وروسيا تجعل الصين مع سبع دول أخرى هي القوة الاقتصادية التي تجعل أوروبا تلهث خلفها الآن.
> وروسيا تعد أطول أنبوب نفط في العالم.. في صمت.
> و.. و..

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search