mlogo

اسحق فضل الله

إسحق فضل الله

إعراب المراحل

>  وعجز عن معرفة معنى الأحداث الآن هو ما يقود كل الناس.
>   والعجز هذا عن المعرفة يصنع العجز الآخر .. العجز عن الرد.
>   وبوتين ومصر وكأس العالم ومحاكم الاقتصاد والتهريب وأحداث إثيوبيا وإريتريا (وناسا) وامريكا .. نثار ما يدهشك فيه هو أنه أحداث لكل منها شكل الحرف = أ ب ت ث = كل منها مختلف.
>   ثم هي باختلافها هذا شكل واحد لكلمة واحدة.
>   وبورتسودان والسودان ومصر.. والزمن (السنوات الخمسين الماضية وما جرى فيها) أشياء هي مشاهد قصة واحدة.
>  وناسا وروسيا وبورتسودان ومصر ما بينها يقدم شرحاً لحدث صغير.
>   وفي الشهور الماضية يتكرر الخبر النعسان (سفن مصرية تخرب المواقع المرجانية في بورتسودان).
>   خبر صغير لكن.
>   مصر تستقبل (٥) ملايين سائح  روسي كل عام ومثلهم من العالم يتابعون اماكن الغوص وملياردير روسي يشرع في تحويل بورتسودان إلى اعظم منطقة غوص في العالم.
>   (وأعظم منطقة غوص) كلمة يعرفها العالم أول الستينيات..  أول الستينيات ايام السباق الامريكي الروسي للوصول إلى القمر.
>  وامريكا تبحث عن منطقة تغرس فيها كبسولة.. وفي الكبسولة رواد الفضاء بحيث تتطابق اجواء الكبسولة مع اجواء سفينة الفضاء.
>  وجعلوا الكبسولة سراً في بورتسودان.. وفيها رواد فضاء ظلوا تحت الماء لأربعين يوماً.
>  وهناك اكتشفوا ان بورتسودان تتمتع بقاع لا مثيل له في العالم.
>  واهل الستينيات يذكرون (جاك كوستو) صاحب اشهر سفينة تجوب العالم.
>  وكوستو كان هناك في بورتسودان.. واغرب شخصية كانت معه.
>   (سورس) الملياردير الذي له قصة غريبة جداً مع نمور آسيا.
>  والآن صديق بوتين الملياردير وتركيا ومصر يصبحون هم شخصيات المسرحية في بورتسودان.
>  فمصر تجد ان بورتسودان سوف تجذب إليها السياح الروس بعد التقارب الروسي السوداني.. وبعد اكتشاف الروس لاعظم منطقة غوص في العالم.
>  الاكتشاف الذي يجعل صديق بوتين يقيم الآن مدينة سياحية هناك.
>  ومعرفة مصر لهذا تجعل مصر تقوم بتخريب الجزر المرجانية هذه.. بزيارات سفن لها مآرب تحت الماء.
>  ومصر تطلق الشائعات بأن روسيا تقيم قاعدة عسكرية و…
>  حكاية بورتسودان تعني أن الحرب منذ الستينيات وحتى اليوم حرب واحداث لا يعلم الناس عنها مثقال حبة.
>  والصور ترسم معني جهلنا بالاحداث.
>  وبعض معاني الاحداث هذه هو.
>  في الستينيات ما يتألق في مصر= والعالم العربي يومئذٍ ترلة لمصر= ما يتألق في مصر هو.
>  الغناء.. أم كلثوم، عبد الحليم، فيروز وألف حنجرة طروب…
>  والقصة .. ونجيب ويوسف ادريس ومصطفى محمود.. وألف نجم آخر.
>  والمسرح.. وكرة القدم..
>  وكل ما يمكن ان يجعل العالم العربي يرقص.
>  يرقص.. بينما إسرائيل تكمل الخطوة الثانية عسكرياً وامنياً لالتهام فلسطين.
>  في السبعينيات مثلها.
>  في الثمانينيات مثلها.
>  في التسعينيات الغرب / وفي مرحلة من الهدم المعنوي / يقول لنا الغرب.
>  لا أمل عندكم.
>  اسلحة.. ؟.. نحن نتخطاكم بملايين السنين.
>  علوم؟ مثلها.
>  ثروة.. مثلها.
>  تنظيم مجتمع مثلها.
>  ونحن ننطح الحائط.
 (٣)
>  مرحلة الكشف هذا ــ كشف التفوق الخيالي هناك الذي يصنع العجز الخيالي هنا ــ كانت تبدأ بضربة افغانستان.
>  وما حدث معروف.. وتراجعوا.
>  ثم ضربت العراق عام ٢٠٠٣م.. وطحن كامل وعجز كامل.
> والآن مرحلة سوريا تعقبها/ ومعها مرحلة السعودية وإغراقها في اليمن (الآن ما يجري هو تدبير إغراق السعودية في سوريا).
 (٤)
>  ومن نافذة الخراب تطل خطوات إريتريا/ وإثيوبيا/ مصر.. السودان.
>  وصناعة العجز في نفوس الناس مرحلة الجسر إليها هو أهل المواقع الإسفيرية.
>  من يقرأ كتابات المواقع يصاب بالغم والحزن.
>  لكن..
>  مرحلة أفغانستان والانطلاق هناك لإعلان ضربة العجز الأخيرة تفاجأ عندنا بالقاعدة والمقاومة المذهلة.
>  مرحلة طحن سوريا الآن تفاجأ بالمنظمات والمقاومة المدهشة (قبل التسلل إلى جوفها وافسادها).
>  الآن مرحلة إغراق السعودية ودول التحالف معها تفاجأ بشيء نحكيه.
>  الغريب أنه يبدأ من شرق إفريقيا وتحت الأرض ما يجري بعضه هو.
>  إغراق السعودية والخليج في العجز الاقتصادي الذي يتدفق الحديث عنه هذه الأيام.
>  وحين يرتبط اسم السعودية بالعجز الاقتصادي يصبح للمشهد عمق عجيب.
>  ثم تأتي مرحلة شرق إفريقيا الآن ومرحلة السودان.
>  والمرحلة تفاجأ بسودان مدهش يعمل الآن تحت الأرض.
>  ونحكي ما يمكن حكايته والحرب في بداياتها.
ومعذرة للألغاز فلا السطور تتسع للشرح.. ولا كل ما يعرف يقال.

Who's Online

772 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search