اسحق فضل الله

أخوكم في الله فلان

> عزيزنا الغرب
> قلنا الإخوان أحسن
> رفضتم.. وضربتم.. فجاءت القاعدة
> قلنا القاعد احسن..
> رفضتم.. وضربتم .. فجاءت داعش
> الآن لعل داعش أحسن..
> وترفضون حتماً.
> وشيء الآن يحدث.
(2)
> ومنذ عام 1942 بداية دعوة الاخوان المسلمين.. لم تبلغ عضوية الإخوان أكثر من بضعة آلاف في عشرين سنة.
> بعد أسبوعين من ضربة 1967.. عضوية الإخوان بلغت نصف مليون.
> منذ الأربعينيات وحتى قريب.. الثقافة الغربية كانت هي السيد.
> بعد الهجوم الغربي الممتد ما يحدث هو
> المسلمون يلتفتون إلى ثقافتهم بصورة كثيفة.
> صورة المسلم الأبله الذي يجهل التكنولوجيا.. فالقاعدة.. تجعل كل مخابرات العالم تعجز عن الوصول اليها عبر التكنولوجيا.
> والآن حرب داعش نصفها الكتروني.
> المسلمون يثقون في العقل المسلم.
(3)
والإسلاميون عجزوا عن جعل المسلمين يفهمون أن الغرب لا يقاتل المنظمات الاسلامية.. بل يقاتل الإسلام في نفسه.
> والغرب يجعل المسلمين يصدقون ما تقوله المنظمات الإسلامية.. حين يمضي في طحن الدول المسلمة.
> وفي الجزائر.. الإسلام يكسب الانتخابات.
> فيضربونه عسكرياً
> في مصر الإسلام يكسب الانتخابات.
> فيضربونه عسكرياً.
> وفي تونس.. في السودان الاسلامي يكسب الانتخابات.
> فيحاصرونه حتى يكسر العظم.
(4)
> والإسلاميون عجزوا عن جعل الناس يكسرون الحدود.
> وفشلوا في جعل المسلمين يفهمون أن الحدود بين البلاد المسلمة هي شيء صنعه الاستعمار إكمالاً للهدم.
> والغرب نجح في اقناع المسلمين بحديث الإسلاميين الى درجة انه/ لاول مرة منذ خمسمائة عام/ يقاتل شباب (كل العالم الاسلامي) في افغانستان معاً.. وفي سوريا والعراق والصومال.
(5)
> العالم الإسلامي كله متخلف.
> فالأسلحة الآن تصنعها العلوم المتقدمة..
> والعلوم المتقدمة عند الغرب فقط
> والجنون الغربي الذي يضرب الإسلام مهما فعل.. فعل.. يجعل العقل المسلم يبتكر ويحول كل شيء إلى سلاح.
> وعجز القاعدة عن إدخال السلاح الى امريكا يجعل العقل المسلم ينظر الى طائرات الركاب المسالمة مثل البط.. ويحولها الى سلاح هائل نهار/11 سبتمبر
> وعداء الغرب المجنون للإسلام يجعل العقل المسلم يبتكر أغرب جيش في الوجود .. الآن.
> فبدلاً من مليون جندي وبحار من الأسلحة .. الجيش الغريب هذا يفلح في ضرب مصر وفرنسا وروسيا.. في أسبوع واحد
(طائرة روسيا في مصر.. وعملية باريس.. معاً وعملية تحبط في تركيا)
> ويبقى جيشاً يستحيل الوصول اليه.. في كل مكان وتحت كل غطاء.
> وعام 1992 وبعد عملية امريكية في منطقة مسلمة نكتب حديثاً بعنوان ( أخوكم في الله كلنتون)
> وفي الحديث نجزم أن أعظم من يوقظ المسلمين اليوم لإسلامهم هو جنون الغرب
> وما بين عام 1967 واليوم يمضي اخوكم في الله فلان واخوكم في الله فلان.. في إيقاظ العالم الإسلامي.
> وجماهير البوسنة ترفض الوقوف حداداً على ضحايا باريس!!

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

616 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search